تاريخنا

تأسس صندوق روري بيك الاستئماني منذ أكثر من 25 عامًا لمساعدة الصحفيين المستقلين وأسرهم. انتقل خلال الجدول الزمني أدناه لمعرفة المزيد عن معالمنا وإنجازاتنا على مر السنين.

1995

تأسس صندوق روري بيك  في ذكرى المصور المستقل روري بيك, الذي قتل في موسكو في 1993.

1996

سوني يصبح الراعي الرئيسي لجوائز روري بيك. ولا يزال شريكا بارزا اليوم.

1997

بدأ تنفيذ خطة رائدة لجعل التدريب على السلامة والتأمين ميسورين التكلفة ومتاحين للصحفيين العاملين لحسابهم الخاص.

1997/1998

تقدم أولى منح المساعدة التي تبلغ 3500 جنيه استرليني لكل من أسرتي لبيب إبراهيم، الذي قتل في مصر، وأوليفييه كويمنر، الذي قُتل في الجزائر.

1999/2000

تدير الـ RPT نظام منح للصحفيين المستقليين لحضور التدريب على السلامة. وفي أيار/مايو 2000، أصبح الصندوق هو صندوق التدريب، ويقدم في سنته الأولى 62 منحة للصحفيين المستقليين

2001

تطلق جائزة سوني إمباكت للشؤون الجارية في جوائز روري بيك السنوية، وتمنح للصحفي الفلسطيني طلال أبو رحمة.

2002

تمويل مكتب الصحفيون الأفغاني ورشة عمل التدريب على السلامة للصحفيين الأفغان في الاتحاد الدولي للصحفيينالأفغان، مما يمكن الصحفيون المستقلون من المشاركة. نظمتها AKE المحدودة الدورة التأمين بأسعار معقولة للصحفيين المستقلين.

2003

تقدم مؤسسة سيغريد راسينج ترست منحة كبيرة لتوسيع النطاق الجغرافي لـ RPT، مما يساعد على توسيع شبكة اتصالات الصندوق وزيادة الوعي الدولي بأنشطته.

2006

الصندوق هو المؤسس المشارك لشبكة الصحفيين في حالات الاستغاثة وهي مجموعة من المنظمات في جميع أنحاء العالم التي تقدم الدعم للصحفيين الذين تتعرض حياتهم أو حياتهم المهنية للخطر بسبب عملهم.

2007

يطلق الصندوق  جائزة مارتن أدلر في حفل توزيع الجوائز السنوية، تكريماً لصحفي مستقل محلي أو منتج ميداني ساهم عمله إسهاماً كبيراً في جمع الأخبار.

2008

منظمة المجتمع المفتوح يمول الصندوق لتنفيذ برنامج مدته سنتان للصحفيين المستقليين في المكسيك، يتوج بتقرير المستقلين في المكسيك.

2012

تعاون آر بي تي مع مؤسسة تحرير برينافيا في كولومبيا لمساعدة الصحفيين المحليين على إنشاء مبادرة فريدة على الإنترنت - وهي منصة إخبارية رقمية مدرة للدخل تمكن الصحفيين المستقلين النازحين من استئناف العمل في العاصمة.

2012

تعاون المنظمة مع المركز في غواتيمالا لتوفير التدريب على السلامة والمهارات للصحفيين المستقليين المعرضين للخطر، مع عقد دورات تغطي تقييم المخاطر والممارسات الجيدة والقانون، لتوعيتهم بحقوقهم.

2013

دعم الصندوق مجلس وسائط الإعلام في كينيا لإنشاء خط ساخن للصحفيين المستقليين لتقديم المشورة ونصائح السلامة العملية. في وقت لاحق، صندوق RPT  يقوم بتطوير مجموعة لصالح  صحفي شرق أفريقيا في حالات الشدة  اوفي  المنفى عبر الإنترنت.

2013

اطلق الصندوق  موارد إلكترونية للصحفيين المستقلين، تغطي السلامة والأمن والتدريب والأمن الرقمي والتأمين والتمويل.

2014

بالتعاون مع الشركاء المحليين، مول الصندوق دورات تدريبية طبية في مجال الصدمات النفسية للصحفيين المستقليين في كردستان العراق وورشة عمل للمهارات المهنية في لندن للعاملين الإيرانيين المستقلين في المنفى.

2014

دعم الصندوق مشروعًا لتحسين سلامة الصحفيين المستقلين في ليبيا، تنفذه آر بي تي مع الشركاء الليبيين المحليين. وهي تدرب الصحفيين المستقلين على الحرف اليدوية ومهارات السلامة.

2015

شارك الصندوق في إنشاء تحالف ACOS،وهو تحالف غير مسبوق من المنظمات الإخبارية وجمعيات الصحفيين المستقلين والمنظمات غير الحكومية المعنية بحرية الصحافة التي تعمل معا ً لمناصرة الممارسات الصحفية الآمنة والمسؤولة.

2016

يصبح الصندوق عضواً في شبكة الصحافة الأخلاقية،وهي تحالف من الإعلاميين والمنظمات التي تهدف إلى تعزيز الصحافة في جميع أنحاء العالم.

2017

يصبح الصندوق شريكاً لمنبر مجلس أوروبا لحماية الصحافة وسلامة الصحفيين. تهدف هذه الأداة الرقمية إلى تحسين حماية الصحفيين من خلال نظام إنذار يسلط الضوء على الهجمات ضد الصحفيين ويحاسب الحكومات.

2017

يطلق الصندوق مشروعاً مدته سنتان لدعم الصحافة المستقلة في أوكرانيا، بتمويل من الصندوق وتديره بالشراكة مع معهد المعلومات الجماهيرية. ويتوج المشروع بمنتدى للصحفيين المستقليين بشأن قضايا السلامة في أوكرانيا والموارد الرقمية.

2018

بالشراكة مع مركز دارت في أوروبا،تشهد المرحلة الثانية من مشروع أوكرانيا إطلاق مورد ثنائي اللغة على الإنترنت باللغة الأوكرانية والروسية للصحفيين المستقلين.

2019

يساهم الصندوق أول قسم على الإطلاق حول الصحفيين المستقلين في أول تقرير سنويلمنصة مجلس أوروبا ، التقطته وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

2019

تشاور منظمة "إف كو" مع الصندوق  من أجل حملتها العالمية لحرية الإعلام. تقوم صندوق RPT برعاية نادي الصحفيين  المستقليين و العاملين لحسابهم الخاص في المؤتمر العالمي الأول لحرية الإعلام، الذي تستضيفه بشكل مشترك حكومتا المملكة المتحدة وكندا في لندن.

2019

تعاون صندوق RPT مع مؤسسة العدالة من أجل الصحفيين في دورة تدريبية في مجال السلامة للعاملين في وسائل الإعلام الناطقة بالروسية من روسيا وكازاخستان ومولدوفا وبيلاروس وأرمينيا وأوزبكستان في بيت حقوق الإنسان في تبليسي.

2019

وبدعم من مؤسسة تايوان للديمقراطيةوتحالف ACOS،تقدم صندوق RPT مبادرة تدريبية تغطي السلامة الشخصية والإسعافات الأولية والقضايا القانونية والأمن الرقمي للصحفيين الكمبوديين المستقلين.

نيسان/أبريل 2020

تنشئ RPT صندوق مشقة COVID-19 استجابة لوباء الفيروس التاجي، للصحفيين المستقلين المتضررين مباشرة من الأزمة. وقد أعيد افتتاح الصندوق في تشرين الأول/أكتوبر بدعم من لجنة حماية الصحفيين بعد طلب ساحق.

كانون الثاني/يناير 2021

وبدعم من اليونسكو، أطلقت RPT صندوقاً قانونياً للمساعدة في ضمان حصول الصحفيين المستقلين على المساعدة القانونية، حتى عندما لا يتمكنون من تحمل تكاليف محام أو تكاليف المحاكمة.